عالم التقنية

حروب «القطاع الخاص» تصل الفضاء: سباق ساخن بين أميركا والصين

باسل النجار - القاهرة - السبت 8 يونيو 2024 04:08 مساءً - المسبار الصيني «تشانغي-6» على سطح القمر (أ ف ب)

يشكل الإنجاز غير المسبوق في العالم الذي حققته الصين خلال عطلة نهاية الأسبوع الفائتة والمتمثل بجمع مسبارها عينات من الجانب البعيد من القمر، مؤشراً إلى التقدم الكبير الذي حققته في المجال الفضائي الدولة الآسيوية التي تأمل أن تصبح شركاتها الخاصة قادرة على منافسة «سبايس اكس» الأميركية المملوكة لإيلون ماسك.

ولا شك في أنّ الشركات الناشئة الصينية متأخرة جداً عن الشركات الأميركية العملاقة من أمثال «سبايس اكس» التي نفذت الخميس الرحلة التجريبية الرابعة لصاروخها «ستارشيب» الأكبر في العالم. لكنّ الفارق بين الجهتين آخذ في التقلّص، لأنّ الصين تدعم بشكل نشط راهناً قطاعها الفضائي الخاص، وتسمح له بتعزيز قدراته، على ما يؤكد خبراء لوكالة فرانس برس.

ويقول المتخصص في البرنامج الفضائي الصيني تشين لان، في حديث إلى وكالة فرانس برس «في غضون خمس سنوات، ستبدأ سبايس اكس باستشعار الضغط». ويوضح أنّ «الوضع الحالي في سوق السيارات الكهربائية قد يتكرّر في قطاع الفضاء»، في إشارة إلى شركة «تيسلا» المملوكة أيضاً لإيلون ماسك والتي تفوّقت عليها من حيث المبيعات أخيراً منافستها الصينية «بي واي دي» BYD. ويرى أنّ «الأسد» الكبير «سبايس اكس» قد يضطر كما حصل مع «تيسلا»، إلى مواجهة "قطيع من الذئاب" متمثلة في الشركات الصينية الخاصة.

وفتحت الصين قطاعها الفضائي أمام رؤوس الأموال الخاصة في نهاية عام 2014. ومُذّاك، سارعت مئات الشركات نحو هذا المجال. وعلى سبيل المثال، أطلقت شركة «غالاكتيك إنرجي» الخميس صاروخها «سيريس 1» محمّلاً بثلاثة أقمار اصطناعية إلى المدار، وهي واخدة ليس إلاّ من عشرات عمليات الإطلاق المماثلة المرتقبة خلال هذا العام في الصين.

ويقول مؤسس شركة «أوربيتال غيتواي كونسالتينغ» بلين كورسيو «إنّ قطاع الفضاء التجاري الصيني مدهش من حيث الحجم والعمق». ويشير إلى أنّ «سبايس اكس في حال بقيت متقدمة بفارق كبير» عن القادة الرئيسيين في القطاع الخاص الصيني، «فيُحتمل أن تكون الصين متقدمة» بين الشركات الثانوية.

13 ألف قمر اصطناعي صيني

وتمتلك الصين محطة فضائية، كما سبق أن أنزلت مركبات على القمر والمريخ، في حين تخطط لإرسال رحلات مأهولة إلى القمر بحلول عام 2030 وإلى المريخ بحلول 2033. ونجحت الدولة الآسيوية الأحد في سحب عينات من الجانب البعيد للقمر، وهو إنجاز غير مسبوق عالمياً. ويُرتقب أن يعود المسبار الذي أنجز هذه المهمة إلى الأرض في نهاية حزيران/يونيو.

ويصب القطاع الخاص الصيني حالياً اهتمامه على إطلاق أقمار اصطناعية في المدار. وتتمتع الشركات الصينية بقدرة كبيرة في ما يتعلق بعمليات الإطلاق، وهو أمر ضروري لتمكين المشاريع الحكومية من إنشاء مجموعات ضخمة من الأقمار الاصطناعية، على ما ذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون المركزية الصينية (CCTV) في أبريل. وتبتكر الصين شبكتين من هذا النوع هما «غوانغ» و«جي 60 ستارلينك». ويُفترض أن تضم الأولى 13 ألف قمر اصطناعي والثانية 12 ألفاً.

ويصل عدد الأقمار الاصطناعية الصينية الموجودة راهناً في المدار إلى مئات الآلاف. وأشارت هيئة الإذاعة والتلفزيون المركزية الصينية إلى أنّ سرعة نشر الأقمار الاصطناعية مسألة مهمة جداً، لأنّ المشاريع الصينية تواجه منافسة من دول أخرى وقيوداً تتعلق بعدد المركبات الفضائية في المدار والترددات المتاحة.

فصواريخ «فالكون 9» من شركة «سبايس اكس» تُستخدم حالياً من وكالة الفضاء الاميركية (ناسا)، فيما تغطي كوكبة الأقمار الاصطناعية «ستارلينك» عشرات البلدان. ويشكل الفضاء موضوع تنافس حاد بين واشنطن وبكين، إذ تتهم كل منهما الأخرى بالرغبة في إخفاء أهداف عسكرية وراء تطوير هذا المجال. وكان مسؤول أميركي سابق قال أخيراً إنّ العقد المقبل سيكون «الأكثر أهمية» في التاريخ من ناحية المنافسة مع الصين في المجال الفضائي. وقال «يجب ألاّ نسمح بالخسارة».

استراتيجي

ويشير كورسيو إلى «روابط وثيقة» بين الدولة والشركات الخاصة في الصين، لأنّ عدداً كبيراً من هذه الشركات أسسها موظفون سابقون في وكالات رسمية أو باحثون في معاهد حكومية. ويؤكد أن العلاقة لم تكن دائماً بسيطة «لأنّ الدولة مترددة في التخلي عن احتكارها" لهذا القطاع، كما أن لنطاق عمل الشركات الخاصة حدوداً. لكن خلال اجتماع لكبار القادة الصينيين في ديسمبر، دعا هؤلاء إلى «تنمية» قطاع الفضاء الخاص، واصفين اياه بـ«الاستراتيجي».

ونفذت شركات تجارية صينية ما مجموعه 26 عملية إطلاق في العام 2023، بحسب وسائل إعلام رسمية، من بينها العملية التي نفذها صاروخ Zhuque-2 من تصميم شركة «لاند سبايس» الخاصة، وهو أول صاروخ في العالم يصل إلى المدار بمحركات تعمل بالميثان السائل، وهي تكنولوجيا واعدة تساعد على خفض التكاليف. ويشير تشن لان إلى أن «الخطوة الكبيرة التالية» للشركات الصينية الخاصة «ستكون تصميم صاروخ من نوع فالكون 9 (مثل سبايس إكس) وإتقان تقنية إعادة استخدام الطبقة الأولى» من الصاروخ.

ويتوقع أنّ يحقق عدد كبير من الشركات هذين الهدفين خلال السنة الجارية. ومن المنتظر أن ينفّذ القطاع الخاص سنة 2024 نحو 30 من قرابة مئة عملية إطلاق مخطط لها في الصين. وعلى سبيل المقارنة، نفذت «سبايس اكس» خلال السنة الفائتة 98 من أصل 109 عمليات إطلاق أميركية، بحسب عالم الفيزياء الفلكية جوناثان ماكدويل، مما يؤكد التفوق الأميركي في هذا القطاع خلال المرحلة الراهنة.

اقرأ المزيد:

اكتشاف نوع نادر من المرجان الأحمر

مفاجاة جديدة في قضية «سفاح التجمع»

نجيب ساويرس يوجه انتقادات لاذعة لمذيعة مصرية: «أنت جاية تشتغلي ايه»

Advertisements

قد تقرأ أيضا